أكادير…وفد هام في يوم دراسي بمقر جماعـة الدراركة

12

في إطار برنامجه الثقافي للسنة الحالية، وتنزيلا للإستراتيجية الجهوية للتنمية الثقافية نظم مركز جهة سوس ماسة للتنمية الثقافية بشراكة مع مجلس الجهة و جماعة الدراركة يوما دراسيا يومه الخميس 16 مارس 2017، اتخذ التراث التاريخي والاركيولوجي بالجماعة نقطة نقاش كل الحاضرين من نائبة رئيس الجهة و رئيسة المجلس الجماعي للدراركة السيدة ” عائشة إيدبوش ” و رئيس مركز سوس ماسة للثقافة و عميد كلية الاداب و العلوم الانسانية بجامعة ابن زهر بأكادير و ثلة من الأساتذة و الاطر الادارية بالمؤسسات التعليمية من أجل تلمس تنوع التراث الثقافي و الطبيعي و التاريخي و الثقافي لمنطقة مسكينة الواقعة على مشارف مدينة أكادير شمالا عند قدم الأطلس الكبير .

حيث أفلح المتدخلين في إماطة اللثام عن مختلف المعالم الأثرية التي يزخر بها هذا الفضاء الذي يتميز بمخلفات أركيولوجية مهمة ترجع للحقب الوسطية و الحديثة و المعاصرة وذلك بعرض خطط و افكار لنفض الغبار عليه و ضخ دماء جديدة و الرقي بهذا الموروث المتواجد بالمنطقة و جعلها جهة سياحية و ثقافية مهمة تستقطب السياح من جميع أنحاء العالم، و هذا طبعا سينعكس على الساكنة المحلية و الجهوية بالنهوض بالمستوى الاقتصادي و خلق فرص الشغل للطلبة الحاملين للشواهد في المجال.

هذا، وبعد تلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم و القاء الكلمات فتح الباب للجلسة الاولى برئاسة الاستاذ حسن بنحليمة حيث طرحت الجلسة جملة من الاضاءات حول التراث الطبيعي و الثقافي بجماعة الدراركة عبر محور التنوع الطبيعي للسفح الجنوبي للأطلس الكبير المغربي خصوصا بمنطقة مسكينة من تقديم الاستاذ علي ايت حساين شعبة الجغرافيا بكلية الاداب والعلوم الانسانية بأكادير.

علاوة عن موضوع حول تاريخ منطقة مسكينة بأكادير من تقديم الاستاذ عمر أفا اضافة الى عرض الاستاذة زبيدة شروف، رئيسة جمعية البيطار التي قدمت مشروع حول السياحة القروية وتنمية غابات الأركان، قس على ذلك مداخلة الاستاذ محمد المازوني ; استاذ بشعبة التاريخ بكلية الاداب والعلوم الانسانية بأكادير الذي نجح في تقديمه لموضوع الاحتلال البرتغالي لأكادير و المقاومة السعدية .
وانتهت الجلسة الاولى باستراحة شاي وزيارة المعرض الموازي الذي كان فرصة لبعض الجمعيات النشيطة بالمنطقة لعرض منتوجاتهم الثقافية و الطبيعية .
وبعدها كان للحاضرين موعد مع عرضين قبل يختتم هذا اليوم تناولهما كل من السيد حسن بوطيب عن شبكة تنمية السياحة القروية الذي قدم عرضا حول إدماج منطقة مسكينة في مسالك السياحة القروية، و المداخلة الثانية كانت من نصيب السيدة نادية لمين أيت الحاج محافظة المواقع و المباني التاريخية بجهة سوس ماسة والتي أطرت محور آفاق البحث الأثري بمجال امسكينة.

عثمان أغزاف – الدراركـة بريس

لا يوجد تقييم بعد
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

اترك رد