نبات الصبار …وداعا رفيق الفلاحين.. !

بواسطة: الدراركة بريس
282
إعداد : عبدالعزيز المنتاج – صحفي بجريدة الدراركة بريس
ألف المغاربة وتعودوا على رؤية تلك  النبتة التي تؤثث مشاهد قراهم ، نبتة عاشت معهم أحزانهم وأفراحهم ..يفرحون بمواسم الصيف فتفرح معهم ، ويحزنون مواسم الجفاف فتحزن لحزنهم وتساندهم.. بما تملك من أوراق وثمار ..حتى نشأت بينها وبين القرويين علاقة روحية صعب عليهما معا التفكير في حياته بعيدا عن الآخر.. لكن كان للقدر رأي آخر، بعد أن أصاب النبتة في مقتل وانتهى بها الى الزوال …لتصير قرى المغرب العميق وبدون سابق إنذار خالية و بلا صبار…
فما الذي وقع ؟ وكيف ؟ ومن المسؤول ؟ وما الحل لتجاوز المصيبة؟
  • تاريخ عريق
نبات الصبار أو التين الشوكي أو صبير التين الهندي، نوع من الصبار ،وأصله من جنوب أمريكا الشمالية، ومنها انتشر إلى أوربا خلال القرن 16 من أوربا انتقل إلى شمال افريقيا والمشرق العربي حيث يكثر في السعودية واليمن وجنوب لبنان والسودان ومصر… وتختلف تسمياته من بلد إلى بلد ، حيث يسمى البرشومي في السعودية وبالبلس في اليمن والتين السوكي  في مصر، وكرموس النصارى في الجزائر وبعض من مناطق المغرب…
بالإضافة إلى أسماء أخرى كالزعبول وأكناري و”الهندية” أو ”الضرك”.
  • العيش في ظروف قاسية:
يعيش نبات التين الشوكي في الأماكن الجافة وله قدرة عجيبة على مقاومة الجفاف ولو في أقصى دراجاته، حيث تعمل سيقانه وجدوره وأوراقه على تخزين كميات كبيرة من المياه وتحتفظ بها لأطول مدة ممكنة… يبلغ طول نبات التين الشوكي المتزين بأشواك كالإبر وتزهر أوراق الصبار أواخر فصل الربيع وتنضج ثماره خلال الصيف…
  • غرس واستنبات التين الشوكي:
ينتشر نبات التين الشوكي في كل التراب الوطني، من الشمال إلى الجنوب، وإن كانت بعض المناطق معروفة أكثر بتواجده مثل الرحامنة وقلعة السراغنة ودكالة وعبدة وأحمر… وقد لجأت وزارة الفلاحة في السنوات الأخيرة إلى غرس نبات التين الشوكي حيث غطت زراعته مساحات واسعة مل منطقة أيت باعمران التي أصبحت تعد المنطقة الأولى في العالم لإنتاج ثمار التين الشوكي، ناهيك عن بعض المناطق الأخرى كخريبكة وخنيفرة وأزيلال…
  • ثمار جيدة واستعمالات متعددة:
بالإضافة إلى قيمة ثمار التين الشوكي الغذائية، فإن لها فوائد صحية حيث تعد هاضما ممتازا وعلاجا لمكشلات المعدة والأمعاء وخاصة الإسهال، وقد دخلت ثمار التين الشوكي مؤخرا مرحلة التصنيع، حيث بدأ يصنع منه المربى، ويستخرج من بذوره بعض الزيوت التي تستعمل للتجميل، اما أزهاره فستعمل بعد تجفيفها علاجا لالتهاب القولون وتضخم البروستاتا وتخفيف النزيف…
  • الصبار والقرويين …تحالف من أجل البقاء..
ارتبط نبات الصبار بالعالم القروي، ودخل حياة الفلاحين وسكان البوادي ،لدرجة أصبح جزءا من حياتهم، ألفوه وتعايشوا معه لقرون، فلم يجدوا أكثر وفاءا منه ، وهو الذي لا يتخلى عنهم إذا ما تخلت عنهم الأمطار وخذلتهم السحب والغمام. يعيش معهم قسوة الطبيعة وقساوة الجفاف، بل يجدون فيه خير سند خلال السنوات العجاف… حيث يتخذون من أوراقه غذاء لمواشيهم ، وفي ثماره طعاما لأبنائهم وفي جذوره وبقاياه حطبا لمواقدهم، وقد كنا شاهدين على الدور المنقذ الذي لعبه التين الشوكي خلال سنوات الجفاف بداية الثمانينات إذ لولاه لهلكت قطعان الأبقار والجمال والأغنام والدواجن…
كما أن البدويين يعتمدون على التين الشوكي لتسييج حقولهم ومزارعهم وحمايتها من الهوام، وأحيانا يستعمل كأسوار لتقسيم الحقول وتحديدها، ناهيك عما يوفره من ظل وخضرة طبيعية تزين القرى والبوادي…
  • التين الشوكي والحشرة القرمزية: بداية الزوال.
الحشرة القرمزية، حشرة رخوة على شكل بيضوي، تضع بعد التزاوج بيضها الذي يتحول إلى حوريات دقيقة تفرز مادة شمعية بيضاء لحمايتها من فقدان الماء والشمس المفرطة، وقد ظهرت في المغرب سنة 2014، وهي تصيب نبات الصبار فقط ، وتتميز بلون أحمر داكن نظرا لإفرازاتها لسائل الكرمن وموطنها الأصلي هي الغابات الاستوائية في أمريكا والمكسيك … ويمكن أن نشير أنها ظهرت في لبنان في سنة2013 كما جاء في جريدة النهار اللبنانية عدد 07آب 2013.
  • القرويون يتفرجون بلا حول لهم ولا قوة .
تفاجأ سكان البوادي والقرى في بداية الأمر من إصابة نباتهم بهذا المرض الغريب، وظنوا بثقة زائدة أن رفيقهم الأسطوري قادر على الخروج من المحنة كما خرج منها خلال سنوات الجفاف… لهذا لم يهتموا للأمر كثيرا، بدأ المرض الوباء يذب في أوراق النبات، وبدأت الحشرة تحقن بيضها في الألواح الخضراء ومع تكاثرها، بدأت تمتص ما فيه من ماء حتى أتت عليها وحولتها إلى أعواد (الصورة)، ولما أدرك القرويون هول الكارثة، بدأوا يبحثون عن حل لإنقاذ نباتهم، لكن الوقت كان قد فات، بعد  أن تحولت مساحات كبيرة وأسوار عالية وسدود لا نهاية لها من الصبار إلى أعواد حطب واقفة في مشهد يرثى له …
  • وزارة الفلاحة .. تدخل متأخر وإكرام الميت دفته …
من خلال طريقة تدخل وزارة الفلاحة وما ميزها من تأخر وارتباك ، ربما يبين أنها لم تقدر خطورة الأمر كما ينبغي ، لهذا ظلت حقول الصبار في دكالة وعبدة الرحامنة وأحمر تتعرض للتلف والضياع دون أية مبادرة، لكن وبعد بلوغ الآفة مستويات مخيفة، انطلقت الوزارة ولو شكل متأخر وأعلنت الحرب على الحشرة القرمزية، حيث دعت إلى استنفار مصالحها بالجهات المتضررة من أجل محاصرة الحشرة، وقد عقدت الوزارة عدة اجتماعات وبحضور عدة مؤسسات كالمكتب الوطني للسلامة الصحية ووكالة التنمية الفلاحية والمعهد الوطني للبحث الزراعي، كما أطلقت مشروعا للمساعدة العاجلة للقضاء على الحشرة الخطيرة بمشاركة منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعةFAO.
لكن المتتبع لتدخلات الوزارة ومن خلال بياناتها، سيلاحظ أن التأخر في تدخلاها جعلها تركز على الإسراع في اجتثاث صبار دكالة و الرحامنة وعبدة وأحمد وطمره، كوسيلة ناجعة لمحاربة ومحاصرة انتشار الحشرة القرمزية، وكأني بها لا تملك إلا هذا القرار الذي يعني القضاء النهائي على نبات الصبار في هذه المناطق المذكورة…وفي الوقت نفسه كانت الوزارة تتحرك وتستنفر مصالحها بالمناطق التي تمت زراعة التين الشوكي فيها، حيث ظلت تؤكد باستمرار أنه تم غرس 50 ألف هكتار وأن الرقم انتقل إلى 150 ألف هكتار في أفق أن يبلغ 160 ألف هكتار سنة2020 لإنتاج ما يقارب مليوني طن… وهو الأمر الذي أكده احد مسولي المكتب الوطني للسلامة الصحية حيث قال أن الوزارة تدخلت في بعض الجهات بالأدوية وأنها تسارع الزمن للحيلولة دون وصول الحشرة الخبيثة إلى بعض المناطق التي عرفت غرس التين الشوكي في إطار المخطط الأخضر مثل إقليم خريبكة ومناطق أيت باعمران.
  • وداعا رفيق البدويين…بماذا سنعوضك…؟ 
في إطار هذا البحث (التحقيق) اتصلنا بالمندوبية الجهوية لوزارة الفلاحة بمراكش والتي أحالتنا على ONSSA حيث سألناهم عن الحل الذي تعتزم الوزارة القيام به، لتعويض الفراغ الذي تركه زوال نبات الصبار، فأحالونا بدورهم عن أحد المسؤولين بمكتب ONCA  بالشماعية  والذي أكد لنا أن الوزارة تقوم بدراسات  علمية عبر معهد الزراعة والبيطرة لتجميع حقائق عن الحشرة القرمزية وهل يمكنها أن تعيش تحت التربة أم لا ، وبناء عليه التفكير في النبات الذي يمكنه مقاومتها لغرسه مكان نبات الصبار. من جهة أخرى عبر لنا مجموعة من الفاعلين الجمعويين بمنطقة أحمر عن استيائهم مما وقع لنبات الصبار ، وأبدوا رغبتهم في أن تسارع وزارة الفلاحة في تعويضه سواء بالصبار نفسه بعد رش أماكنه بمبيدات وأدوية للقضاء على الحشرة القرمزية ، أو تعويضه بمغروسات أخرى تستطيع تعويضه رغم تأكيدهم أن تعويضه من باب المستحيلات. كما يمكننا أن نشير إلى أن جل سكان البوادي رفضوا جرف بقايا نبات الصبار وطمرها ، ولما سألناهم عن السر وراء ذلك، أكدوا أنهم لن يفعلوا على الاقل في الوقت الحالي، لأنه رغم موته لا تزال جذوره حواجز وحدودا لحقولهم ومزارعهم، وأنهم لن يقعلوا حتى تأتيهم الوزارة المكلفة ببدائل يضعونها مكانه . ترى هل هو مطلب منطقي أم تعلق بنبات كبروا معه ويرفضون التسليم بموته وزواله. 
في الأخير لا يسعنا أن نتأسف لحال الصبار كما توضحها الصور، نبات لم يستسلم ، لا يزال يقاوم ، تُخرجُ أوراقُه أوراقا صغيرة خضراء، تينع، ثم ما تلبث أن تصاب وتموت.. تتلاشى محترقة دون أن تدري لماذا ؟. فمن يخبرها أن الكارثة  قد وقعت وأن الصبار  قاوم وحيدا في صمت، ولما يأس مات شامخا واقفا كباقي الأشجار…
عدد المقيّمين 1 وإجمالي التقييمات 5
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

اترك رد