القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل “يهدد النظام الدولي ويزعزع استقرار العالم”

بواسطة: الدراركة بريس
13
القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "يهدد النظام الدولي ويزعزع استقرار العالم"
أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسميا بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، “يهدد النظام الدولي، ويزعزع استقرار العالم، ويحول الصراع بالمنطقة من سياسي إلى ديني لا تحمد عقباه”.
واعتبرت الخارجية الفلسطينية، في بيان، أن “إعلان ترامب يكافئ الاستعمار الإسرائيلي، ويمثل انتهاكا للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية، ويشجع دولة الاحتلال على مواصلة انتهاكاتها دون محاسبة”.
وأشار البيان إلى أن “الإدارة الأمريكية بقرارها الجديد استبعدت نفسها من دور الوسيط في السعي لتحقيق السلام في المنطقة”، مؤكدا أن إعلان الرئيس الأمريكي بشأن القدس “لا يؤثر على الوضع القانوني للقدس كمدينة فلسطينية محتلة وجزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة”.
كما عبرت الخارجية الفلسطينية عن تقديرها للمواقف الدولية الرافضة لهذا القرار الأمريكي، داعية دول العالم إلى اتخاذ خطوات عملية لحماية حل الدولتين وحقوق الشعب الفلسطيني.
يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن، في كلمة له من البيت الأبيض، في وقت سابق اليوم، أن القدس عاصمة لإسرائيل وأنه أمر وزارة الخارجية الأمريكية بالبدء في إجراءات نقل السفارة الأمريكية إلى هذه المدينة.
وقد خلف قرار الإدارة الأمريكية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، موجة غضب وتنديد عربي ودولي، حذرت من تداعيات وعواقب هذا القرار غير المحسوب، على الاستقرار والأمن في المنطقة وفي العالم أجمع.
لا يوجد تقييم بعد
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

اترك رد