كما كان متوقعا..30 قتيلا في تفجير إرهابي تزامنا مع إحتفالات رأس السنة الميلادية

16

الدراركة بريس – وكالات

قتل حوالى ثلاثين شخصا على الاقل السبت في اعتداءين انتحاريين متزامنين في سوق مزدحم في بغداد هما الاسوا منذ شهرين في العاصمة العراقية قبل ساعات من انتهاء العام، واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنهما.

واكد التنظيم المتطرف في بيان نشرته حسابات جهادية على مواقع التواصل الاجتماعي ان “ابو نواف العراقي وابو عبد الملك العراقي انغمسا وسط اوكار للرافضة المشركين في منطقة السنك في وسط بغداد وفجرا ستريتهما (…) ما اسفر عن هلاك واصابة اكثر من 100 رافضي”.

ويواجه تنظيم الدولة الاسلامية منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر القوات العراقية في الموصل ويستهدف في غالب الأحيان العاصمة العراقية بعمليات انتحارية او اعتداءات بالعبوات الناسفة.

وقام الانتحاريان بتفجير نفسيهما بشكل شبه متزامن في ساعة مبكرة يكون السوق خلالها مكتظا بالباعة والزبائن، لا سيما عشية عيد رأس السنة. وأدى الانفجاران الى تحطم الواجهات ورفوف عرض البضائع وتناثر الحطام على الأرض الملطخة بالدماء.

وذكر عقيد في الشرطة لوكالة فرانس برس “هناك 27 قتيلا و53 جريحا”. وأكد مسؤول كبير في وزارة الداخلية ومصدر طبي هذه الحصيلة.

وقال تاجر يدعى ابراهيم محمد علي إن “العديد من الضحايا كانوا موظفين في محلات تبيع قطع تبديل. كانوا متجمعين حول رفوف لتناول الفطور حين وقع الانفجاران”.

ويلقي هذا الاعتداء بظله على عيد رأس السنة في بغداد حيث يعتزم البعض الاحتفال في الشوارع رغم الوضع الامني المتوتر.

كما يأتي في فترة من الهدوء النسبي في العاصمة العراقية.

ودانت وزارة الخارجية الفرنسية “الهجوم الشنيع الذي اودى بعشرات الاشخاص واصاب كثيرين آخرين”.

وقال المتحدث باسمها في بيان ان فرنسا التي “تشارك في التحالف الدولي ضد داعش تؤكد مجددا دعمها العراق في الحرب ضد الارهاب والمصالحة الوطنية”.

بدوره، دان يان كوبيس مبعوث الامم المتحدة الى العراق الهجوم “في اليوم الاخير من عام 2016، عندما يستعد العراقيون لاستقبال العام الجديد آملين بالسلام”.

لا يوجد تقييم بعد
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

اترك رد