باقي الخير فالبلاد..فعاليات جمعوية بالدراركة في زيارة انسانية لدار المسنين (+فيديو )

29

في إطار تنمية العلاقات الإنسانية ، وترسيخ لمبدأ التكافل الاجتماعي , وفي جو عائلي مليء بالمحبة والوئام و البهجة والسرور نظمت جمعية الرسالة للتربية و الثقافة بتكاديرت نعبادو التابعة ترابيا لجماعة و قيادة الدراركة، بزيارة ود لدار المسنين بايت ملول بجهة سوس من أجل الرفع من معنويات المسنين والترويح عنهم وبعث السرور في قلوبهم .

وقد عرفت هذه الزيارة عدة فقرات من بينها الحناء بالنسبة للنساء , و الحلاقة بالنسبة للرجال , علاوة عن فقرات فولكلورية وسكيتشات التي رسمت البسمة في أوجه الجميع إضافة الى الجلوس على مأدبة الغذاء .

وقد عبر مجموعة من الفاعلين الجمعويين من بينهم جمعية تيويزي فرع المرأة والطفل و جمعية توادا الخير بأزراراك ضمن إفادتهم لجريدة الدراركة بريس عن ارتياحهم وسعادتهم لهاته الزيارة التي يعتبرونها “زيارة عائلية” كان الهدف من خلالها هو تحسيس وتوعية المجتمع، بهذه الفئة المجتمعية التي باتت تحتاج الى الرعاية والاهتمام من طرف كافة الشرائح والفعاليات بالجهة .

وقد تبادل أعضاء الجمعيات الحوار مع معظم النزلاء سائلين إياهم عن ظروفهم المعيشية و الأسباب التي ألقت بهم بدار المسنين رغبة في الإفراج والتخفيف عنهم ، ومبرزين سعيهم الى تجديد لقائهم باعضاء جمعية الرسالة في مناسبات أخرى.

هذا , و إستحسن الجميع هذه الزيارة لما تحمل في طياتها من تكافل اجتماعي و مساندة أشخاص يحتاجون الى من يؤنس وحدتهم و يمضي معهم ولو قليلا من الوقت , كيف لا وقد وجدوا أنفسهم أمام واقع مر و مرير نتيجة ظروف متفاوته حيث لا إبن ولا إبنة ولا حفيد ولا حفيدة يسألون عنهم.

مما لا شك فيه فإن هذه الزيارة الخيرية، قد تركت أثراً إيجابياً في نفوس هؤلاء النزلاء و في المقابل أعطت درسا حيا لأعضاء الجمعية حول ضرورة التعاون و التكافل الاجتماعي و ذلك تماشيا مع ديننا الحنيف و مصداقا لقوله صل الله عليه و سلم ( مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم و تعاطفهم مثل الجسد إدا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى.))

عثمان أغزاف – الدراركة بريس

لا يوجد تقييم بعد
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

اترك رد